منتديات عراق السلام

اعلانات المنتدى

 

 

 

 

 

 

 

 

   
العودة   منتديات عراق السلام > المـــــــــنــتـــديــــــا ت الـــعامــــة > الثقافـــــة العامة

الثقافـــــة العامة كل مايخص المواضيع التي تسهم في نشر الثقافة العامة لأعضاء وزوار منتديات عراق السلام

الإهداءات

موضوع مغلق
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 01-08-2012, 06:57 AM رقم المشاركة : 1
عادل بشير
عضو كلش متطور
 
تاريخ التسجيل : Nov 2011
رقم العضوية : 46424
المواضيع : 779
الردود : 2989
مجموع المشاركات : 3,768
معدل تقييم المستوى : عادل بشير is on a distinguished road

عادل بشير غير متواجد حالياً

شهادة بمسابقة كاميرا الواقع:  - السبب:
: 1 ( ...)
افتراضي قراءة في (علم الجمال )


زملائي الاعزاء
تحية طيبة للجميع


علم الجمال Aesthetics (وبالفرنسية Esthetique) أو الأستطيقا

علم معياري فلسفي، يدرس المبادئ العامة للموقف الجمالي الإنساني إزاء الواقع والفنون بكل أشكالها، فهو علم يحلل المفاهيم والتصورات الجمالية، ويبحث في المسائل التي يثيرها تأمل موضوعات التجربة الجمالية، كالأحكام، والقيم الجمالية، المنهج الجمالي، والقوانين الجمالية. إنه علم الأحكام التقويمية التي تميز بين الجميل والقبيح، وتعبر عن تمثل الإنسان للعالم تمثلاً جمالياً محكوماً بجوهر قوانين تطور الفن وأشكاله المختلفة، إنه بذلك علم ماهية الوعي الجمالي ووظيفته بصورة عامة، وعلم الفن، وماهيته ووظيفته -باعتبار أن الفن أرقى مظهر له- بصورة خاصة. وبهذا يكون موضوع علم الجمال الظواهر الجمالية المختلفة وقوانين الوعي الجمالي في الحياة والفن، والنشاط الجمالي وعلاقته بسائر نشاطات الإنسانية الأخرى.

وكلمة «أستطيقا» يونانية الأصل Aisthesis «ايستيزيس»، وتعني الإحساس أو الإدراك الحسي القائم على أساس الخيال والشعور كوسيلة لتمييز موضوعات الجمال.

تاريخ التفكير الجمالي

يرجع ظهور إرهاصات علم الجمال إلى الحضارات القديمة في بابل ومصر والهند والصين. وقد تطورت التأملات الجمالية بدرجة كبيرة في اليونان القديمة، حيث وضع مفكروها هذه التأملات في صياغة نظرية تناولت حقيقة الجمال ومعناه ومعاييره والعوامل الموضوعية والذاتية في القيم الجمالية. وجاء الفلاسفة اليونانيون بعد ذلك فعالجوا هذه المسائل الجمالية معالجة منهجية علمية، وكان أكسينوفان Xenophon (القرن السادس ق.م) أول من اهتم بالمسائل الجمالية، وعدَّ معيار القيمة الجمالية هو نفسه معيار المنفعة والأخلاق، فوحد بين الجمال والخير والمنفعة. أما ديمقريطس (460-370ق.م) Democritus ، فكان أول فيلسوف يوناني ينظر إلى الجمال نظرة موضوعية مادية، فالجمال عنده انتظام أجزاء الأشياء المادية وتناسبها.

كما أكدت الفلسفة السفسطائية إنسانية الظاهرة الجمالية باعتبار أن الإنسان محورها، وأبرزت قيمة الإدراك الحسي والانطباعات المرافقة له، وطالبت بحرية الفرد في التعبير عن مكنوناته العاطفية وانفعالاته.

وأنزل بروتاغوراس Protagoras قيمة الجمال في مجمل نظرته النسبية إلى القيم الإنسانية وفق مذهبه القائل «الإنسان معيار كل شيء». أما غورجياس Gorgias فقد صاغ نظرته في الجمال مبتعداً عن ربطها بفكرة الحقيقة، فشدد على الخطابة لسحر تراكيبها اللغوية التي تتجاوز الإقناع العقلي إلى حد إثارة الانفعالات والعواطف وسلب الإنسان إرادته. وعدّ فيثاغورث المعيار الجمالي رياضياً هندسياً يقوم على الاعتدال والائتلاف، وهدف العمل الفني التعبير عن الحقيقة بصدق. وبدأت مع سقراط Socrates معارضة أي نظرية تجعل الفن غاية لذاته وتقيمه على المعيار الحسي، فقد رأى أن الجميل هو ما يحقق الخير النافع، وأن الجمال له غاية هادفة، فأقام الفن على أساس النظر العقلي لا على إثارة الانفعال.

وبنى أفلاطون Plato فلسفته الجمالية على أساس أنطولوجي، مستمداً فلسفته من النظرية الجمالية الفيثاغورثية والنظرة السقراطية، فصاغ أكثر النظريات الجمالية تماسكاً في المرحلة الإغريقية، وكان أول فيلسوف يهتم بتسجيل موقف معين من ظاهرة الجمال، فأقام للجمال مثالاً Ideal هو «الجمال بالذات»، ذلك الذي يحتذيه الصانع في خلقه لموجودات العالم الحسي. وقد حدد أفلاطون «الجمال بالذات» بالحب الإلهي والخير والجمال الإلهي، وهو المثل الأعلى الذي تشارك به جزئيات العالم المحسوس، ومن هنا جاءت فكرة المحاكاة imitation، وأصبح الفن محاكاة العالم الحسي لعالم المثل.

ولم يكن لأرسطو Aristotle نظرية في الجمال تحدد معنى أو مفهوم الشيء الجميل، بل قدم شرحاً فقط لعملية الحكم الجمالي دون تعريفه وبيان خصائصه ووجوده كظاهرة جمالية، ونقض آراء أستاذه أفلاطون، فأشاد بمفهوم المحاكاة وقصره على الفنون نافياً شمولها كل أنواع الإبداع، ولاسيما النظر الفلسفي، وأكد أن الفن ليس محاكاة الجميل في ذاته، وإنما هو محاكاة للطبيعة كما تتجلى وتظهر، لكن وفقاً لمعيار عقلي كلي، فالفن مكمل للطبيعة، والجميل ليس مفارقاً وإنما هو موضوعي كامن في الواقع. وقد فصل أرسطو موضوع القيمة الجمالية عن القيمة الأخلاقية، فأثر هذا على تحليله لفن المأساة. كما اهتم بالمسائل التطبيقية للممارسة الفنية من عنايته بدراسة الجمال العام المطلق. ويعد كتابه في الشعر «بويطيقا» نظرية جمالية تطبيقية. كما أوضح أن قيمة الفن تكمن في فعله في النفس البشري أي في وظيفته التطهيرية التي تقوم على التحرر من بعض الانفعالات والهيجانات والعواطف السلبية عبر معايشتها فنياً. فالفنون مثل الموسيقى والدراما توقظ المشاعر والعواطف الأخلاقية وتدعو الإنسان إلى اتخاذ موقف أخلاقي، ذلك لأن الانفعال الفني الذي يتوهج حماسة هو انفعال النفس بوصفها حاملة للحياة الأخلاقية. وبهذا قدمت نظرية أرسطو في الجمال والفن صورة مثالية عن الإنسان تتمثل في الثقافة الشاملة والارتقاء إلى أعلى مراتب الأخلاق والنشاط السياسي.

وقام شيشرون (106-43ق.م) بتقديم النظرة اليونانية إلى الجمال في صورة مبسطة عملية، ارتكز بفضلها علم الجمال الكلاسيكي اليوناني الروماني إلى فكرة جوهرية وهي فكرة الكوزموس cosmos التي تعني بآن واحد نظام الكون والترتيب والجمال والزينة.

ومع أفلوطين (205-270م) Plotinus تم الانتقال من النظرة الجمالية اليونانية الكونية إلى النظرة الصوفية اللامادية، من الجمال الخارجي إلى الجمال الداخلي النفسي، فالتحرر من المادة يقود إلى الجمال الإلهي المطلق، لأن الجمال هو الخير، والبحث عنه توق إلى الاتصال بالعالم المثالي ومعاينة المبدأ الإلهي. والجمال قرين التناسب والنظام، وموح للخير، فالجميل عنده متجانس مع الإلهي والأخلاقي، إنه المعقول المدرك في علاقته بالخير أول الأشياء وأسماها، والواحد الجميل والحق المتعالي قمة الوجود.

أما لدى العرب والمسلمين، فقد بقي مفهوم الجمال متجاذباً بين أهل النقل وأهل العقل، فتأثر المعتزلة بما جاءت به الأفلاطونية من أن الحق والخير والجمال هي ماهية واحدة. وعبروا، بوصفهم ممثلي التيار العقلاني في الإسلام، عن هذه النظرة، وربطوا الجمال بالعقل والشرع معاً، فما هو حسن في نظر الشرع يعد حسناً في نظر العقل، فالعقل هو أساس القيمة الجمالية، لكن لم تكن للمعتزلة أبحاث تفصيلية في هذا الصدد.

وارتبط موقف المتصوفين المسلمين من الجمال وتفسيره بالجمال الإلهي، فميز الغزالي بين طائفتين من الظواهر الجمالية، طائفة تدرك بالحواس وطائفة ثانية هي ظواهر الجمال المعنوي التي تتصل بالصفات الباطنة وأداة إدراكها القلب، فالقلب أو الوجدان هو قوة إدراك الجمال في المعنويات.

واندمجت، في العصور الوسطى المسيحية، الأفكار الجمالية مع الدراسات اللاهوتية التي تهتم بالعلاقة بين العدل السماوي والشر الأرضي. ولم يكن ممكناً تصور الجمال إلا بوصفه أثراً إلهياً رمزياً في العالم الطبيعي. وكذلك جمال الفن فهو ذو دلالة رمزية فقط، إنه ضرب من التشبه بالإلهي أو ضرب من حلول الجمال السماوي في الأثر الفني.

فاعتقد أوغسطين Augustine أن الجمال هو التجلي الرمزي للألوهية، ويتمثل في نظام الوجود وترتيبه وتناسبه وفي وحدة الكون السارية في مختلف مظاهره. أما الفلاسفة الذين جاءوا بعده في العصور الوسطى المسيحية أمثال بونافنتورا Bonaventura، أنسلم St. Anselm، الإكويني St. Aquinas، فقد بقوا أمناء للرؤية الأفلاطونية، فبدا الجمال الفني دلالة على الحقائق الروحية، وتأثروا على رغم التباين في توجهاتهم الفلسفية، بتعاليم القديس أوغسطين الأفلاطونية. كما تأثروا بتاسوعيات أفلوطين (حول الجميل والصانع والمثال الجمالي)، التي تضمنت فلسفة جمالية صوفية.

واهتم فلاسفة عصر التنوير، روسو وديدرو ، بالظاهرات الجمالية، ونظرا إلى الطبيعة بوصفها نموذج النشاط الجمالي، وتمسك ديدرو باعتبار الإنسان معيار الجمال، وأكد هوبز على الجانب الاجتماعي في القيمة الجمالية، فنظر إلى الجمال نظرة تطورية، وقال إن الحكم الجمالي هو حكم قيمة مرتبط بزمان ومكان وشخص معين.

وكان للمدرسة الإنكليزية تأثيرها الكبير في تفسير الجمال وربطه بالإحساس والتمييز بين الشعور الخالص بالجمال وبين المنفعة، على يد كل من هيوم Hume الذي أرسى الاتجاه الذاتي في علم الجمال. ولوك Locke، وأدموند بيرك مؤلف كتاب «أصل مفهومي الجلال والجمال» الذي اعتمد في دراساته الجمالية على علم النفس الاختباري، ولهذا أمكن عده أحد مؤسسي علم الجمال التجريبي، وكذلك وليم هوغارت في كتابه «تحليل الجمال» الذي أكد فيه ضرورة الرجوع إلى الطبيعة كمعيار للتعرف على القيم الجمالية ومعرفة تكوين الأحكام الجمالية.

ومن أهم المفكرين في تاريخ التفكير الجمالي، في العصر الحديث، رجل التنوير الألماني ألكسندر باومغارتن A.Boumgarten، الذي كان أول من استخدم مصطلح «الأستطيقا» للدلالة على علم الجمال في كتاب نشره سنة 1750 باللغة اللاتينية بعنوان «الأستطيقا» Aesthetica، والذي يعد رائداً في الجماليات الحديثة، كان قد قصد به تأسيس علم مستقل (علم الجمال) يبحث في العلاقة بين الشعور والإحساس والكمال، أي قسم المعرفة الحسية الدنيا. وقد جعل مهمة علم الجمال، بوصفه علماً فلسفياً، التوفيق بين ميدان الشعور الحسي وميدان الفكر العقلي، ومن ثم التوفيق بين حقيقة الشعر والفن من ناحية وحقيقة الفلسفة من ناحية أخرى.

وقد استخدم كَنت Kant في كتابه «نقد العقل المحض» الأستطيقا بمعنى علم المبادئ القبلية للحساسية وللإدراك الحسي وهي الزمان والمكان. لكنه في كتابه «نقد ملكة الحكم» (1790)، الذي يعد دعامة قوية في بناء علم الجمال، تجاوز من سبقه ووضع نظرية نقدية جمالية أكثر تكاملاً وشمولية ومعارضة للنظرية الأفلاطونية. فقد استعمل كَنت أستطيقا بمعنى «الحكم التقديري الخاص بالجمال». وقد جهد كَنت في تحليل الشروط الأولية للحكم الجمالي ساعياً إلى تأسيس منطق للذوق على غرار ما أنجزه بالنسبة لميداني العلم والأخلاق بالاعتماد على المنهج الترانسندنتالي (المتعالي)، فرفض تفسير التجربة الجمالية بردها إلى عوامل خارجية، وأكد الصفة الذاتية للحكم الجمالي، أنه حكم حدس مرتبط بالذات، أي حكم ذوقي ذاتي. ولما كانت الشروط الذاتية لملكات الحكم واحدة عند كل الناس، فأحكام الذوق تتصف بالكلية. لهذا يعرف كنت الجمال أنه «قانونية بدون قانون»، وهو رمز الأخلاقية.

واستمر هذا المناخ الفلسفي النقدي في علم الجمال حتى ظهور محاولة هيغل Hegel الموسوعية للتوفيق بين الأفلوطينية Neoplatonism والكانتية، لإرساء فلسفة ميتافيزيقية مثالية للجمال والفن. فبحث في التناقضات الجدلية للقيمة الجمالية والعوامل الموضوعية التي تتحكم بتطور الجمال وتحققه الفني. وانطلق في كتابه «علم الجمال» من فرضيته القائلة أن الفن وسيلة الروح المطلق في وعيها لذاتها، وهو تحقيق لفكرة المطلق، فالروح في اتجاهها إلى المثل العليا تتجه إلى الجمال وإلى الحقيقة وإلى الألوهية، فالجمال هو التجلي الحسي للفكرة.

وبتحليل تطور العلاقة الجمالية، تمكن هيغل من وضع تفسير فلسفي لتاريخ الفن ومراحله الأساسية الثلاث: المرحلة الرمزية القديمة (فن العمارة)، والمرحلة الكلاسيكية اليونانية (النحت)، ثم المرحلة الرومانسية في العصور الحديثة (الموسيقى والشعر). وقد أكد هيغل أن موضوع علم الجمال هو الجمال الفني وليس الجمال الطبيعي، لأن الجمال الفني أرفع مقاماً بوصفه وليد إبداع الروح والوعي والحرية.

أما ماركس Marx فقد حدد علم الجمال تبعاً لنظريته المادية الجدلية، وعده علماً يدرس تمثل أو فهم الإنسان الجمالي للعالم والواقع حسب قواعد منتظمة، تتناول طبيعة التطور الاجتماعي وقوانينه في كل مرحلة تاريخية. وأكد أن الفن والإبداع الفني جزءاً مهماً من علم الجمال، فالجمال في الفن يعبر عن مصالح الطبيعة الصاعدة، والفن مهمته التعبير عن القوانين الموضوعية والجدلية في الواقع الاجتماعي والثقافي. ومهمة علم الجمال التحليل العلمي الدقيق والتقييم الموضوعي للجوانب المختلفة لطبيعة الفنون: أصلها، وجوهرها، ومضمونها، ودورها، وعلاقتها بأشكال الوعي الاجتماعي والتاريخي.

وفي كنف الرومانسية، ظهرت آراء شوبنهور (1788-1860) في الجمال والفن. فقد رأى أن الجمال يتجلى في موقف الذات من الموضوع. وهو موقف لا يتحقق إلا بالفن. حيث يمكن للفن بالتأمل وقوة الخيال والعبقرية النفوذ إلى الأفكار الخالدة وتمثيلها وتحرير الإنسان من آلام الحياة، فتتغلب الذات على الإرادة وترى الجمال والحق في كل شيء وتنعم بالطمأنينة النفسية العميقة.

وتعد نظرية نيتشه (1844-1900) في الفن أيضاً ضرباً من الرومانسية، فقد قدم عرضاً تاريخياً للثقافة الفنية أكد فيه على التناقض العميق بين وظيفتين للفن: الوظيفة الأبولونية، نسبة إلى أبولون إله النبوة والبراعة والنظام والوضوح والسيطرة وقوة الفكر، والوظيفة الديونيزية، نسبة إلى ديونيزيوس إله الخصب والخمرة والنشوة.

وتؤكد النزعة الحدسية في علم الجمال والفن، التي رادها الفيلسوف الفرنسي برغسون Bergson، على لحظة التأمل والمعاناة الروحية المباشرة في العلاقة الجمالية الفنية. وقد حاول برغسون إيجاد حل منهجي توفيقي بين الذاتية المطلقة الموضوعية المطلقة، اللتين تحكمان العمل الفني لفهم عمليات الفن الأساسية: الخلق والتأمل والتفسير. وجاء بنديتو كروتشه Croce بمحاولة توفيقية مثالية بين كنت وهيغل، وعدَّ علم الجمال وصفياً لا معيارياً وحدسياً عينياً، أما الفن فهو حدس غنائي تمثيلي ووجداني في آن واحد، والعمل الفني هو مزج تعبيري منسق ومتحقق بين صورة ما قبلية وعاطفة حسية.

كما برز في القرن العشرين نزعات فلسفية جمالية وفنية عديدة، عبرت عن الاتجاهات الكبرى في تاريخ الدراسات الجمالية (الموضوعية، والذاتية، والجدلية القيمية)، كان لها تأثيراً كبيراً على الحياة الفنية، مثل نظرية مدرسة التحليل النفسي في الفن التي يمثلها فرويد Freud وكارل يونغ ، وتؤكد أن الفن يساعد الإنسان على التوازن النفسي الفيزيولوجي مع الواقع الاجتماعي. وكذلك نظرية ديوي Dewey في الجمال الفني التي ترتكز إلى أساس بيولوجي، فهو يعد الحس الجمالي حساً حيوانياً، فلا يجد مقياساً للتمييز بين الجمالي واللاجمال. والنزعة التومائية الحديثة (جاك مارتيان) التي تجد في الفن إعادة إنتاج للجمال الإلهي، وتعد الأثر الفني إبداعاً جديداً، والمتعة الفنية حدسية لا واعية ومتصلة بذات الوقت بالشعور بالألوهية. والنزعة البنيوية التي تعلن أن ثمة في الطبيعة بنى للتفكير والتخيل هي بمثابة هنسة فكرية ثابتة تصدر عنها الآثار الفنية. وكذلك الوضعية، التي رادها أوغست كونت (1807-1887) Comte وتفرعت إلى تيارات رئيسية أخرى في الفكر الجمالي الوصفي، ويمثل أندريه مالرو Malreau أحدها، وراد أخراها عالم النفس الألماني ثيودور فخنر Fechner، الذي مثل التيار التجريبي الاستقرائي للذوق الجمالي في كتابه «مدخل إلى علم الجمال»، الذي أصدره عام 1876. وكذلك الظواهرية الهوسرلية والوجودية والاتجاه المادي الآلي (ماكس بنزي Benze) وتيارات للفلسفة الماركسية المعاصرة ممثلة في الفيلسوف الهنغاري لوكاتش والألماني بريشت، وهما من أنصار الحداثة في الفن.

كما مثل ريمون باير (1859-1959) الفكر الجمالي الفرنسي، الذي طرح المنهج الواقعي الإجرائي، والمنهج الاستدلالي والتجريبي، كأفضل منهج لدراسة العمل الفني والجمالي، وذلك بعد نقده كل المناهج السابقة. وتابعه في الاتجاه عينه إتيين سوريو (1892-1979) Souriau مؤكداً أسس المعرفة الجمالية العقلية الطابع وموضوعية الفن. وكذلك شارل لالو (1877-1953) Lalo ، الذي مثل الموضوعية الاجتماعية في تأمله للجمالية التجريبية.

أما على صعيد الإسهامات الفكرية المعاصرة في فلسفة جمال عربية، فتبرز محاولة عباس محمود العقاد في مصر التي قرنت بين الحرية والجمال، ومحاولة سلامة موسى في تكوين فكرته عن الجمال على أساس فلسفة النشوء والارتقاء. وكذلك تأكيد زكي نجيب محمود على موضوعية علم الجمال كعلم قائم بذاته، وعودة يوسف كرم إلى النظرية المشائية حول الجمال بالتأكيد على ربط القيمة الجمالية بالمفهوم الأنطولوجي حول الوجود بما هو وجود.





rvhxm td (ugl hg[lhg )


من مواضيع عادل بشير في المنتدى

قديم 01-08-2012, 09:29 AM رقم المشاركة : 2
حمودي الدليمي
مشرف منتدى جامعة الانبار

الصورة الرمزية حمودي الدليمي
 
تاريخ التسجيل : Aug 2007
رقم العضوية : 641
الإقامة : العراق
الهواية : ما اكول...
الجنس : Male
المواضيع : 471
الردود : 10055
مجموع المشاركات : 10,526
معدل تقييم المستوى : حمودي الدليمي is on a distinguished road

حمودي الدليمي غير متواجد حالياً

اجمل باقة ورد:  - السبب:
: 1 ( ...)
افتراضي

جميل وعاشت الابادي
مميز دائما...
تحيتي

من مواضيع حمودي الدليمي في المنتدى







التوقيع - حمودي الدليمي

قديم 01-08-2012, 11:01 AM رقم المشاركة : 3
عادل بشير
عضو كلش متطور
 
تاريخ التسجيل : Nov 2011
رقم العضوية : 46424
المواضيع : 779
الردود : 2989
مجموع المشاركات : 3,768
معدل تقييم المستوى : عادل بشير is on a distinguished road

عادل بشير غير متواجد حالياً

شهادة بمسابقة كاميرا الواقع:  - السبب:
: 1 ( ...)
افتراضي

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة حمودي الدليمي
جميل وعاشت الابادي
مميز دائما...
تحيتي


الاجمل هو مروركم الكريم

مع اعطر تحياتي لكم

دمتم بكل خير وود

من مواضيع عادل بشير في المنتدى

قديم 01-08-2012, 04:20 PM رقم المشاركة : 4
KaMoNa
سندريلا المنتدى

الصورة الرمزية KaMoNa
 
تاريخ التسجيل : Jun 2008
رقم العضوية : 19527
الإقامة : Baghdad's girl
الهواية : Every Beauty Things
الجنس : أنثى
المواضيع : 594
الردود : 11732
مجموع المشاركات : 12,326
معدل تقييم المستوى : KaMoNa will become famous soon enoughKaMoNa will become famous soon enough

KaMoNa غير متواجد حالياً

الفائز بمسابقة سندريلا المنتدى:  - السبب: Designer Iraqpf:  - السبب: وسام مسابقة اجمل بطاقة 2012 الثاني:  - السبب:
: 3 ( ...)
افتراضي

موضوع مميز

كما هي جمال مواضيعك وتقاريرك التثقيفية كل مرة

ابدعت اخي الغالي

سلامي

من مواضيع KaMoNa في المنتدى

قديم 01-08-2012, 05:12 PM رقم المشاركة : 5
عادل بشير
عضو كلش متطور
 
تاريخ التسجيل : Nov 2011
رقم العضوية : 46424
المواضيع : 779
الردود : 2989
مجموع المشاركات : 3,768
معدل تقييم المستوى : عادل بشير is on a distinguished road

عادل بشير غير متواجد حالياً

شهادة بمسابقة كاميرا الواقع:  - السبب:
: 1 ( ...)
افتراضي

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة KaMoNa
موضوع مميز

كما هي جمال مواضيعك وتقاريرك التثقيفية كل مرة

ابدعت اخي الغالي

سلامي



العفو بالخدمة


مع جزيل شكري وتقديري لكم


تحياتي مع خالص مودتي

من مواضيع عادل بشير في المنتدى

قديم 01-13-2012, 06:33 AM رقم المشاركة : 6
Sessizlik Meleği
طباخة عراق السلام

الصورة الرمزية Sessizlik Meleği
 
تاريخ التسجيل : Mar 2010
رقم العضوية : 36691
الإقامة : Kerkük'te
الهواية : Kağıtlarım arasında ara
الجنس : Female
المواضيع : 9054
الردود : 63717
مجموع المشاركات : 72,771
معدل تقييم المستوى : Sessizlik Meleği is just really niceSessizlik Meleği is just really niceSessizlik Meleği is just really niceSessizlik Meleği is just really niceSessizlik Meleği is just really nice

Sessizlik Meleği غير متواجد حالياً

الاول في مسابقة فطورنا عليكم:  - السبب: الفائز الاول اجمل ستايل مطبخي:  - السبب: الثاني بمسابقة اجمل ستايل تقديم الاكل:  - السبب: الاول بمسابقة رحلة الى مسرح عالمي:  - السبب: الثاني بافضل تصميم واختراع:  - السبب: الاول بمسابقة معالم وآثار:  - السبب: الثاني باجمل مفرش سرير:  - السبب:
: 36 ( ...)
افتراضي

موضوع جميل جداً
شكراً يامبدع لكل ماتقدمه لنا
ننتظر المزيد من مواضيعك
سلامي

من مواضيع Sessizlik Meleği في المنتدى







التوقيع - Sessizlik Meleği

قديم 01-13-2012, 03:36 PM رقم المشاركة : 7
عادل بشير
عضو كلش متطور
 
تاريخ التسجيل : Nov 2011
رقم العضوية : 46424
المواضيع : 779
الردود : 2989
مجموع المشاركات : 3,768
معدل تقييم المستوى : عادل بشير is on a distinguished road

عادل بشير غير متواجد حالياً

شهادة بمسابقة كاميرا الواقع:  - السبب:
: 1 ( ...)
افتراضي

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة Aslihan
موضوع جميل جداً
شكراً يامبدع لكل ماتقدمه لنا
ننتظر المزيد من مواضيعك
سلامي



شكرا جزيلا لى مروركم الكريم

مع اطيب تحياتي لكم

دمتم بكل خير وود

من مواضيع عادل بشير في المنتدى

موضوع مغلق

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
الانتقال السريع


قراءة في (علم الجمال )

الثقافـــــة العامة



الساعة الآن 01:55 PM.

دردشة عراقنا دردشة عراقية